s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Mohamed Bouhouch
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia
Mohamed Bouhouch / Tunisia
محمد بوحوش / تونس

لنا في المكان


لنا في المكان الذي ألفـته خطانا
أناشيد نحفظها
ولوحٌ من الذّكريات
لنا الأمنياتُ، لنا المعجزاتُ
لنا ما لنا من هواء نقيّ
وبحر ورمل وسقف سماء
لنا في المكان أساطير نشأتنا
وحنيـن لزخرفة الآنيات
حنيـن إلى الآخرين .. وبعض الكلام
الذي لم نقله لأجيالنا
لنا في الحياة ، تفاصيل أيّامنا
لنا لغة الطـّير، والـّرقص والخمر
والأغنيات .. ونثر وشعر
وخيل وليل ، لنا
بهذا المكان وجدنا
ههنـا سكنتنا الحياة
فما شأننا بالسّلام المذلّ ؟
وماشأننا بالحروب التي ألفتنا؟
بعولمة الأرض ، ماشأننا ؟
أو بعولمة للسّماء ؟
[ أو لابدّ من وطن آخر، وسماء حقيقيّـة
غير هذي السّماء ]
هنا الوقت مثل السّحاب خفيفا
أليفا ، يمرّ بنا
هنا الكائنات بلا ملمح كالهواء ،
تحفّ بنا . كأنّا على هودج من رياح
نقيمُ : لاشرائع ، لا آلهات ولا لغة
للوداع ، ولا أولياء،لا أناجيل
تحفظ سيرتنا ، ولا عسس اللـّيل
يوقظ أحلامنا. بهذا المكان وجدنا
وعمّا بعيد .. سنحتاج نارا وطينا
وأسطورة من هواء وماء ، لنُـكمل
هذا الرّحيل الطـّويل على كوكب آخر
سنرشح حلما وعشقا لأجل الحياة
ونلعنُ حرب النّجوم ، وحرب
القبائل من عهد عادٍ إلى عهدنا
ولا بدّ من آنيات
وبعض الطـّقوس
لننهـيَ هذا الزّفاف العجيب
ونبدأ رحلتنا القادمة
ولا بدّ من وجع
ثمّ لا بدّ من جزع
كي نُعيد الحياة إلى الآلهة
كالأساطير ، نحيا
بهذا المكان
كأنّـا على كوكب من ضياء
كأنّـا وُلدنا هنا دفعة واحدة

إشــراقات الفنــــاء

عالقا بالتّراتيل والاِبتهالاتِ
..بنشيد البدايات
بضياء الكلام المبعثر
فوق سديـم اللـّغات
عالقا بالأساطير
بذهول الفراغ ، وبالعتمات
جسدي النّار والنّور
فتنتي ، دهشتي وجنوني
لغة تحتفي بالنّشيـج
وبالوجع الآدميّ
دليلي الغموض ؛
والبدايات بُوصلتي لوضوح الجهات
ولِهًا بالفناء بالغوايات وحدّ التجلـّي
ومنشطرَ الذّات
أقرعُ المعجزات
زمنٌ جاء ، زمن لم يجئ ، ويموت
وأعيد إلى الرّوح حيرتها
كأنّي البدائيّ ، أكتشف النّار في دهشةٍ
وأعيرُ الإله صفاتي
كضياء الفرح ، .. كحبيبات ماءٍ راقصا
يقظا في رمادي أراني ؛
وأرى بؤرة الاِنتشاء
عاريا من غيومي كصحو بوجه السّماء
مشرقا في فنائي وعشقي ، وسكري
.أموتُ لكي لا أموتَ إلاها

رعشة المستحيــل

أريقي ليَ النّهر والظلّ والكرمة الدّامعة
أريقي دم اللـّيل والذكريات
أريقي .. لنسكنَ لحد السّـكينة
أو نمتطي مركبا تائها في صحارى الغياب:
هلالين .. يقتربان .. ويبتعدان
شريدان في رحلة كالضّياع.
هلاميّة كانت الرّوح تنأى:
هديلا إلى ما يحنّ البعيد..
لم يكن سفرًا أو صلاة ..
لم يكن مطرًا ..
لم يكن برَدًا ..
كانت العاصفة ...
وكان اِتّصالاً ..وكان اِنفصالاً..
وكان الذي سيكون ..
كانت الجنّة الآفلة ..
على القلب نارٌ تنزّ
دمًَا وصدى في العروق،
وكرمٌ جريحٌ يحنّ إلى موتنا في مدارأخير
وفي القلب شوق وبلـّور جمر
من الاِشتعالٍ الشهيّ يئنّ .. اِنتظارًا
أحفني الغيم قلتُ ..
فالسّماء رماديّة،
والمدى سلـّة من من ضياء وماء
لنقترفَ العشق ، قالتْ ..
لنقترفَ الموت أو شهقة الموج
أو رعشة المستحيــل ..
ثمّ خذني الى عدمي، وخذني:
رويدًا .. رويدًا على خدري
وخذني الى اللـّيل- همسًا -
على عتبات السّماء.. معلـّقة كالجنائن
خذني .. نشيدًا .. إلى آخرالقافية.
- أيحتاجُ هذا الغيابُ / المجازُ
إلى لغة ثانية ..
أنت لي خالق عاشق ؛
أنت لي الخلق والحقّ والحكمة الغاوية.
لنرفع عرش السّماء، صعودًا..
صعودًا إلى الآخرة .
ثمّ نلتحف اللـّيل .. حتّى أقاصي الهديل
وهُزّ إليك بجذعي لكي يتساقط وردي
عليكَ رذاذا خفيفا..ويشدو الكمان.
- نذرتُ لها الغيم والظلّ والموجة الحالمة -
وبين اِنفراج وبين اِنقباض ،
وبين التّجلـّي وبين الحلول
يطيرُ على جنبات الغدير ، الفَراش،
تطيرُ المرايا/ الحكايا
يطيرُ الكلام / الحرام
يطيرُ الذي لا يطيرُ...
-أتَرى اللـّيل أزرقَ ؟: قالتْ ...
وهل ندركُ الفرق بين خرير الدّماء
وبين خرير اللـّغــة ..؟
قلتُ . يشبهكِ الأزرق اللاّنهائيّ في فضّة الموج
تمهّـل .. ولا تهدرِ اللـّيل : قالت فللـّيل طعم النّبيذ
وللـّيل لون الغموض الجميل
وللـّيل لون الحياة , وللـّيل هذا
جناحٌ وتوق إلى الخفقان أو الطـّيران البعيد
ولوزي سيزهرُ عمّا بعيد على شفتيكَ..
ويعتاد هذا الرّبيع البديـع على الاِنهمار...
كان نهرًا يفيض علينا بآثامه،
وكنّا كغيم يعرّيه صحو,
كنارٍ تعانق نارًا
وكنّا الغريقين .. كنّا الغرق..
ثمّ يأخذنا اللاّنهائيّ في موجة واحدة.
وتأخذنا النّار في شوقها الأزليّ
- أمَا آن للنّار أن تبترد ؟ -

Chant de loubli

brul par les flammes vertes
Et vou labsurde ..
Me voil cartel entre la prsence et labsence ;
Entre la lucidit et le dlire..
Comme si jtais gar dans des cotons de nuages
Et perdu dans les prairies dune nuit de brouillard sans fin..
Comme un christ souffrant je voyais
Venir moi tous les miroirs du monde.
Des pluies de sang tombaient sur mon balcon..
Des vagues de volupt envahissent la rose du cur
Et menterre au gouffre de loubli.
Me voil un miroir qui me reflte
Et me jette dans labime .
Vou la mort .. je me voyais sestomper dans linconnu..
Naitre et renaitre de mes cendres .

Chant du nant

Jai voulu dcrire ton visage
Mais les mots mchappent
Toi qui ma emport vers lternit.
Tu tes dpouille de ton parfum exotique
Pour me couvrir..
Jai encore voulu rassembler toutes les lumires
Pour dcrire le charme et la courbe de tes yeux.
Entre deux vides je cours vers toi.
Un seul Dieu ne me suffit pas
Pour te reconstruire et assiger tes contours.
O toi mon pech, mon temple , gout du vide
Couleur du soleil et de la mort ,
Poison sch et blessure ouverte .
O toi ,vaste comme un dsert et claire
Comme lambiguit , enfante moi de nouveau
Pour que je puisse revivre.
Toi , bout du nant et chant de linfini..
Manifeste toi .. manifeste toi .

Chant du vide

La femme aux fentres ouvertes aux songes de la mer
Nest pas encore venue
Mais je la vois souvent nager dans des miroirs
Comme une eau douce ,endormie dans le palais du silence
Comme un sourire de lumire et une tempete damour
La femme qui a lessence de la flamme et le cri de la douleur
Je lattends toujours au port de loubli,
Comme un appel de linconnu qui ne viendra jamais.
La femme qui me dplace et me place
Qui me balance et me lance puis me lache
Cette femme descendant du vide .. viendra t-elle
Pour me ramener aux puits de mon enfance,
Me bruler ou me jeter au fond du tombe.

La danse au vent

En poursuivant ses bateaux ivres
Et cueillant son air frais
Cette prophte quest pleine
Denvie et dappel ,
Menfonce dans une blancheur infinie
Et me dit : ce vent est le votre ..
Souffle donc et danse sans pieds
Pour que tu puisses me conqurir
et me connatre..
jai beau danser et flotter dans leau frissonnante
.. puis jai dans dans la tourmente .
Moi , ZORBA* luniversel je mapprete au plaisir
je danse toujours dans la fete obscure
et jexprime ma pleine douleur
Moi : concert de sons, de parfums ;
De gout et de couleurs .

* Zorba :lhros du roman Zorba le grec
De Nikos Kasantsaki qui traduit toute motion
Par la danse .


Le jardin de lumire

Un fleuve tout nu
Endormi dans le charme de lumire
Comme la mort ,endormi ;
Comme une pe fourre * dans la neige
Ou un feu criant au cur du feu .
Le fleuve est un marbre
Boucl par lclat des miroirs
Leau gratte leau
Et la lumire blesse la lumire
Le fleuve est une voyelle nue
Criant aux vents.
Ainsi se prolongera lunivers
Et disparaitront toutes les dimensions .
Qui peut lire ou crire le rcit de lumire ?
Qui peut rveiller cette ivresse ?
Et qui pourra enflammer cette eau de verdure,
De volupt, de splendeur et de tristesse
Seule toi .. gazelle des nuits ,galopant
Dans les foret lointaines .
____

fourre : du verbe fourrer :
mettre dans.. placer


Biografia

Mohamed Bouhouch / Tunisia
محمد بوحوش / تونس


- كاتب وشاعر تونسيّ
- عضو اِتّحاد الكتّاب التـّونسيين
- نائب رئيس فرع اِتـّحاد الكتـّاب التـّونسيين بتوزر
- عضو الاِتـّحاد العام للأدباء والكتـّاب العرب .
- من مواليد 1962 بـبئر علي صفاقس
- زاول تعليمه الثـّانوي بمدينة المحرس، شعبة الآداب
والعالي بالمعهد الوطني للشغل والدّراسات الاِجتماعيـّة
بجامعة تونس 3 للحقوق والاِقتصاد والتصـــــــرّف
يشتغل بوزارة الشـّؤون الاِجتماعيّة والتـّضـــــــامن بالإدارة
الجهـويـّة بتـــــــوزر برتبة متصـرّف مستشـار وفي خطّـة
رئيس مصلحـــــة .
لـه في اِنتظار الطـّبع :
- في الشــّعر : آيـــات النـّرجـس
- في الدّراسات الاِجتماعيـّة : المقاربة التـّنمويـّة في مجال
الخدمة الإجتماعيـّة ' أنمـوذج تنمية الجمــاعات '

bouhouch62@yahoo.fr

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s