s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ahmed Slamy
Nacionalidad:
Yemen
E-mail:
Biografia

Ahmed Slamy / Yemen
أحمد السلامي / اليمن

اذن أنت شاعر



هاتفك مقطوع .. إذن .. أنت شاعر
مثل علي الشاهري
حين يسبح في دم الحاجة والديون
لكنه يكتب قصيدة عن لينا
أو يحكي عن تورطه في مصادقة لصوص البنك
وهو الذي ينام حافياً حتى من وطن

زوجتك غاضبة .. أنت شاعر
مثل علي الشاهري .. لم يتزوج
لكنه يدلل [ كلوديا شيفر ]
يبتسم لنساء الفضائيات
ويقترح عليهن الصداقة

أنت شاعر ..
إذن أنت مثله تماماً
تُربِّي لقصيدتك طفلة فقيرة
تُهَيئُّ شفاهها للقبلة
تُعلِّمُ نهديها جُرأة النفور
تعدها بأسنان جديدة لأصابعك
وترشي حضورها ببرتقالتين
وبقصيدة مُستقبلية عن دفء العناق
وشبق البوسة الطويلة

أنت أيضا مثله
تُعَرِّضُ نفسك – دون أن تقصد – لحوادث السير
كأن تقف وسط الشارع
تُفكرُ في حدود الكون لبرهة
ثم تقفز في اللحظة الحرجة إلى الرصيف
وتبدأ بالحديث عن محاولة فاشلة لصهرك بالإسفلت

أنت مثله حين تسافر مع خيال امرأة
وتحجز له غرفة في الفندق
حين ترثي بوذا
حين تبحث عن قبور الشعراء
حين تكتشف عرساً في السماء
حين يبكي قلبك إذا مازحته عيون النساء
وحين تموت وفي رأسك قصيدة
لن يكتبها أحد .


أرتجل أوهامي المتشابهة،
كجدول حياة عصفور سجين.
سوى الجسد لا زهرة في يدي..
ملذات يمكن قطفها،
وأخرى يمكن بذرها في صميم الليل.
اللعنات المكتومة في طرقات عبوري
حفرتها من أجلي
كي أتذكر أنني راكدٌ في مكان وحيد
ملوث بهواء رئتيَّ،
وبأحلام صغيرة لم تكبر.
هذه ملهاتي المزينة بالأصابع
ُتسلي وحشة وجودي
ملاكاً في مستنقع الآدمية
تنقصه أجنحة الهرب من ذاته
والقليل من الإيمان بالعدم
كضرورة للخلاص
من محنة التوق الأبدي
إلى المستحيل.

قد ينام الجسد
لكن الروح في جحيم سهرها
المضاء بنهار الغد ..
الغد الذي أجده دائماً كحقيبة فارغة
وجدها أحدهم قبلي
وترك لي أوساخ اليوم المعفر بطين التشابه..
أحدهم أيضاً
ترك لي رغبة لا نهائيةً في الغياب
لكنني أحضر كملعقة ملح زائدة عن الحاجة.
فلأترك لهم اللاشيء
وآخذ معي جنوناً راكداً في السهر
وأشياء أخرى مزيفة
كأرقام هواتف لا أستعملها
وإحصاءات بأصدقاء مؤجلين
يشبهون ثياباً جديدة
لم يستعملها رجلٌ ميت.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مقطعان من كتاب صدر مؤخراً للشاعر
بعنوان / دون أن ينتبه لذلك أحد


Biografia
°°°°°°°°°°°

Ahmed Slamy / Yemen
أحمد السلامي / اليمن


يقدم الشاعر اليمني أحمد السلامي نفسه كما يلي
في الثمانينات كنت طالباً في المدرسة ، بدأت أقرأ منذ أواخر ذلك العقد ، لكنني لم أكتب وأنشر إلا في منتصف التسعينيات ، في الأمر خطأ ما ، لعلك اعتمدت على ما جاء في الدراسة التي كتبها زميلي الشاعر علوان الجيلاني حول مجموعتي الأولى \'حياة بلا باب\' كنا ومازلنا نكذب أمام الأجيال الشعرية التي سبقتنا بأننا كتبنا الشعر منذ الأزل ، نحاول كجيل جديد الدفاع عن وجودنا ..ان الذين انخرطوا في الكتابة قبل عامين فقط يقولون بأنهم يكتبون منذ التسعينيات
لا أستطيع أن أتحدث كثيراً عن جيل التسعينيات الذي هو جيلي وأعتقد بأنه يحتاج لعقد من الزمن حتى تتضح ملامحه وتكتمل
مجموعتي ارتباك الغريب]

صدرت مؤخرا وجعلتني أشعر بدرجة من الإحباط ، أشعر أنني أخطأت في الترتيب ، كان يفترض أن تكون هذه المجموعة هي الأولى ، وليست الثانية ، نصوصها أقدم من كتابي الشعري [حياة بلا باب]. للمنصات نظراً لإتكائها على موسيقى التفعيله ،وهناك نصوص جديدة تضمنتها المجموعة وهي لا تزيد عن ثلاثة أو أربعة لا أستطيع أن أجد خيطاً واحداً يجمع نصوص هذه المجموعة ، غير أن بينها جامعا يوحد بينها هو أل [أنا] وأحلامها الضائعة التي هي أحلام الغريب واخفاقاته وارتباكاته
آخر ما أنجزته هو تأسيس موقع افتراضي جديد قام على أنقاض الموقع السابق [عناوين] ، وكنت في الفترة السابقة أركز على النص الشعري اليمني ، ولكن انعقاد ملتقى الشعراء الشباب العرب بصنعاء جعلني أفكر بموقع عربي واسع للشعر الجديد ، وأجد الفرصة هنا مناسبة لدعوة الشعراء الشباب إلى المبادرة بإرسال نتاجهم لنشره في الموقع الذي ما زال في طور الإنشاء
صدر له
حياة بلا باب - شعر
الكتابة الجديدة_ مقالات
ارتباك الغريب - شعر

http://www.anaweeen.net

slamy7a@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s