s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Sami Kuraini
Nacionalidad:
Kuwait
E-mail:
Biografia

Sami Kuraini / Kuwait
سامي القريني / الكويتي

ما شئت قولي


ما شئت قولي ولكن خففي العتبا
فإنني أعلك النيران واللهبا
أمي أحبك حبا لو علمت به
لأنبت الرمل من أحشائه شهبا
وغنت الأرض في عينيك من غنج
وسال دمعك من فرط الجوى ذهبا
يا جنة الله في الدنيا إليك مشى
قلبي على مرتقى دقاته خببا
واعشوشب الشعر في كفي أغنية
وأفلت الشوق عن أحداقي الهدبا
فلتعذريني إن أجرمت في ولهي
حتى جعلتك لي في ذا الزمان أبا
ولتحضني آخر العنقود سيدتي
ولتمسحي عني الأوجاع والتعبا

شيطان الشعر

هذي بلادك َ
فلتكن نهرا سماويا
لعلك حين تجري
تقرأ الأشجار ظل حروفها
وتنام في عينيك أودية الأرق ..
هذي بلادك
نجمتان وشمس جوريٍّ
وسيدة من القمر الغريب أتت
لتحضن موتك المسكون فيك ..!
فكن ملاكا ً
ولتسافر في هواها مثلما العصفور
أو خمر الغروب على الشواطىء
أيها المنفي من جسد الكلام ِ
تشجرت في راحتيك
فصول همّك ..ماتريد ؟
لا الشعر ينفع موتك اللاهي بقلبك .. لا ..
ولا القلق الجديد ..!
يا أيها الشيطان فيّ
تكدست تحت الجفون كواكب الليمون
والزيتون
فلنبك النخيل ..
ماعدت تنفع في الحياة
فمتْ لأنك شاعر
بل عاشق ..
بل غربة
يا أيها الوطن البخيل ..
............
هذي بلادك شرفتان
وبحرُ نور ٍ لاترىإلاّ الظلام بجوفه
أسماكه درر الخطايا
قد كنت أبيض كالمرايا ..!
كارتعاش البن في غنج الصبايا
قد كنت نايا ..
من ذا يودع عالما
مغرورقا بغروره وعذابه ِ
من ذا يودعني
ولست أرى بهذا الدهر غيري ..؟!
................
تفاحتان وخصر نعناع
ودف أخضر الإيقاع
صبح ليس فيه سواك ..
فاشرب خمرة الشعراء واسكر بالكلام
لعل قلبك يستريح ..
يا أيها الوطن الجريح

من قصيدة
سيناريو السراب

ابصرتي حاملا جرحي على كتفي
وفي عيوني جراح الارض تلتطم
أمد للشعر كفا ان خذن بيدي
ودلني اين وجه الخير يرتسم
لقد تشجرت كلي في العروق لظى
وأصبح الموت لصق القلب يرتطم

ياسمين

شعرها سندس
خدها استبرق
ثغرها زهرة
وجهها جنة
كفها طائر
في
يدي

كلمة الجنوب

تفرفر أطيار فخر
على الأقحوان
وغيم
يمشط حزنا سحيقا
برايات نصر
الجنوب
أشم رياح
ذكاء تغرد
من فرحة الانتصار
وأقلام قلبي
عطاش سرت نحو
شرفات بحر
كظوم
أو سد حلمي علي
نجمة في سماء الجبال
أغني
أنا العربي
أنا العربي
ترابي جمر
ومائي مر
على
المعتدين

الأحلام

ياليت الحلم
يرافقني
لنطوف على
جبل العشاق،
ونطير على
صوب الأيام
ياليت الحلم
يرافقني
لنطرز أحلام
الشعراء
ياليت النوم
يغافلني
ويحقق
أحلام الفقراء

Biografia
°°°°°°°°°°°°
Sami Kuraini / Kuwait
سامي القريني / الكويتي


..1986 / 8 / 27ــ ولد سامي القريني في
ــ نجل الشاعرة المعروفة جنة القريني
ــ نشرت قصائده في الصحف والمجلات المحلية والعربية ..
ــ شارك في عدد من الأمسيات المحلية والخارجية في الاردن وتونس

يقول عنه يوسف رزوقة في كلمة له بعنوان شاعر كويتي جاء فجأة
عندما رأيته للمرة الأولى - كان ذلك منذ سنوات في مهرجان جرش بالأردن- لم أكن أحسب أن هذا الطفل المرافق لأمه الشاعرة يخبئ تحت جناحيه بيضة المفاجأة•
كان يبدو قلقا كأنه يريد أن يقول كلاما ما، ولم يكن يجرؤ على الإفصاح بما في أعماقه لإحساسه الفطري بأنه طفل في حضرة عشرات الضيوف من الشعراء العرب ولعله كان يخشى - إذا أفشى السر - أن يحسب على أمه، وهو مالم يكن يريده في بداية مشواره على الأقل
ومن حيث لا أتوقع، وبعد أن سألته إن كان يهمه أن يكون شاعرا، أوغل في صمت غاب على إثره، منصرفا عني إلى غرفته•• ثم طال غيابه إلى مابعد الظهيرة ليطل في ردهات فندق “القدس” نقطة استفهام تبحث عن مستقر لها
سأل عني الشاعر المصري محمد أبو دومة وسائر الشعراء المتواجدين في الفندق، إلى حد جعل أمه في حال من الاستغراب وهو الذي لم يعودها بمثل هذه الأسئلة
المهم أنه وجدني أخيرا وكنت عائدا من جهة ما ليخبرني بأنه كتب قصيدة! ورجاني التكتم على ما كتبه، على أن أقرأها في حضرته وأن أمده بملاحظاتي حولها
وللتاريخ، كانت القصيدة - محاولته الشعرية الأولى - واعدة جدا، ترهص بالإيحاء الشعري وتشي بمدى اقتدار هذه الموهبة الطالعة فجأة من حيث لا ندري وقد حاول أن “يموسقها” بإخضاع بعض مقاطعها إلى المقتضى العروضي فجاءت أي القصيدة] مرآة عاكسة لاعتمالاته الوجدانية ولرغبته في أن يقول كلاما كبيرا وهو الصغير [كان عمره أحد عشر عاما]
على إثر ذلك وإزاء تشجيعي المتكرر له، فوجئت به يشق الطريق السالكة في غفلة منا جميعا لنقرأ في المساء
قصيدة له وافى بها الشاعر حافظ عليان قصد نشرها في يومية “جرش”
وفعلاً، قرأنا القصيدة بإمضاء شاعر قادم على عجل اسمه: سامي القريني وقد كان لهذه القصيدة أطيب الأثر على نفوس الجميع وعلى أمه الشاعرة جنة القريني التي باركت مبادرته تلك، بمنأى عنها
هكذا كانت الانطلاقة ولم يقف طموح سامي القريني عند هذه المحاولة بل رسخها مع الأيام لنفاجأ به مشاركا في أمسية شعرية كويتية بتونس أقيمت بمناسبة “الكويت عاصمة عربية للثقافة” مع جنة القريني ونشمي مهنا وقد لاقت فقرته الشعرية وقتها صدى لدى الحضور
وها نحن نقرأ له، نصوصا شعرية تنشرها بين الحين والآخر بعض المنابر الإعلامية فيزداد إعجابنا به شاعرا أصيلا بدأ المشوار الإبداعي مبكرا وهو بالتالي مطالب بأن يواصل الطريق، بالحماس نفسه•

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s