s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Abdelwaheb Al Melaoueh
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia
Abdelwaheb Al Melaoueh /Tunisia
عبد الوهاب الملوح / تونس


كبير الفيلة




مَسْكُونٌ بِالْفَرَحِ الْبَرِّي
وَالنَّأْيُ يُعَلِّيهِ نَايًا
يَرْفُو فِي أَقْبِيَةِ النِسْيَانِ نُدُوبَ الصَّمْتِ النَّثْرِي
يَجْلُو فِي عَتْمَةِ هَذَا الْفَجْرِ
فُتُونَ السَّرْدِ يُعَمِّدُهَا خَبَبَ الإِيقَاعِ
وَمِثْلُ كَبِيرٍ في الْفِيَلَه
يَمْضِي
الأَجْدَرُ أَنْ يَذْهَبَ أَنْ يَذْهَبَ
مَرْفُوعَ الْبَأسِ سَلِيلَ الْخَطْوِ
وَيذْهَبَ حَيْثُ يَرَى
سَيَرَى رِيحًا هَرِمَتْ فِي الْبُعْدِ وَلَم تَهْدَأْ
سَيَرَى شَجَرًا شَابَ الْوُرْقُ النَّامِي فِيه
لَمْ يَسْقُطْ مُنْكَسِرًا
سيرى لَيْلاً لا لَوْنَ لَهُ فِي غُرْبَتِهِ
سَيَرَى أَسفًا يُغْرِيه بالسَّفَر الأَعْلَى
نَحْوَ الأَقْصَى ؛ الأقْصَى أَمَلاً
هُوَ مَن ْتَرَكَ الأَحْلاَم يُعِدُّ ذَهَابًا مُخْتَلِفًا
وَلَهُمْ تَرَكَ الصَّخَبِ الْبَالي وَمَضى
تَرَكَ الأَوْهَامَ لَهُمْ وَسمَا
سَيُسَلِّيه الصَّمُتُ الْحَالِكُ
والْبَرْدُ يُسَلِّيه والْفقْدُ يُرَبِّي فِيهِ الْوَقْتَ
مَدَائِحَ نُورٍ لَنْ يَضْجُرَ فِي عُزْلَتِهِ أبدًا
هُو من في غُرْبَتِه يَسْلو وَيُغَنِّي
مثل كبير في الفيله


خطايا بلا عدد


وحذوضَرِيحِ الْوَلِيِّ
سَفَكْتُ النُّذُورَ وَضَاعَتْ مَوَاجِدُ شَوْقِي
بَخُورًا يُضِيءُ الْمَكَانَ
وَأَسْلَمْتُ رُوحِي لِعَاطِفَةِ النَدِّ
أَنْشُدُ فِي بُرْدَة السرِّ
أَوْرَاد غَيَّابةِ الخَلوات
وَأَرْفُو شُجُونَ الشجَا بالصَّلَوَاتِ
أُرِيقُ دَمِي وَصَبَابَة وَجْدي
وَمَا سَكَنَ الرُّوحَ من وجل
إذْ
لاَحَ لِي في هُبُوبِ الرؤى
عُرْيُهَا قِبْلَةً
وَ رَأَيْتُ هُتَافَات غُلْمَتِهَا كَعْبَةً
يَا تَبَارك ما يَتَوَهَّجُ فِي عَتْمَةِ الْفَقْدِ مِنْ ألَقِ النُّورِ
لبيكِ لبيكِ
هَات طاسَاتِ كَيْفَنَا هَاتِ
نَسْفَحُ فِي سُكْرِنَا نَشْوَةَ اللَه هَاتِ
وامْلأْ وُجَاقَ النَّشَاوي حُرُمًا
فَلَنَا السَّما
وَلَنَا غَيْمَةٌ فِي الغواية تَهْطُلُ مِنْهَا الرِّيحُ عَالِيَةً
وَلَنَا مَالَنَا
وَلَنَا الآنَ مَا هُوَ أَغْلَى منَ الْعُمْرِ
أَغْلى مِنَ الرُّوحِ
أَغْلَى مِنَ الْفَقْدِ
هَاتِ طَاسَاتِ هَبْلَتِنَا
وَكَفَانا الضَّلاَلَةُ شَبَّابَةً فِي الدُّجَى
نَمْتَطِي غِيَّهَا حَيْثُ نَفْلَى مَرَاتِعَ بَهْجَتِنَا
كَمْ أسَفْنَا كَمِ التَاعَ مِنَّا الفُؤَادُ
وَما اكتَفَوْا
كَمْ بَكَيْنَا بِلاَ سَبَبٍ
كَمْ تَعِبْنَا وَكَمْ فِي مَشَقَّةِ أحَلاَمِنَا قَتَلُونَا وَكَمْ
هَاتِهَا
نَهْتَدِي بارْتِعَاشَةِ حَشْرَجَةِ تتَوَقَّدُ فِي جَسَدَيْنَا
وَتابُوتُ سَيِّدِنَا مَضْجَعُنَا
مَدَدٌ يَا مَدَدْ
هَاتِ كَاسَاتِ خَمْرتنا هَاتِ
وَاسْقِ الحَبيبة تَرْقُصُ كَاهِنَةً شَبَقِيَّة ً
عِنْد سُرَّتِهَا يَسْتَوِي الْكَوْنُ جَنَّاتِ خُلْدٍ
وكَمْ مَرَّةً هِيَ فَوْقْ
قِيَامًا كَلاَمِ الحَلاَلِ
رُكُوعًا كَحَاءِ الحرام
جُلُوسًا كَدَالِ الْمَدَدْ.
وَكَمْ مَرَّةً هِيَ تَحْتْ
وَلَيْسَ يُفَرِّقُنَا هَمَجُ اللَّغْطِ
حَتَّى إِذَا امْتَزَجَ الْمَاءُ بِالمَاءِ
كُنَّا اصْطَفَيْنَا لِسَيِّدِنَا مِنْ شَفيفِ تَعَتُّقِهِ
قَطرَاتٍ بِهَا يَسْتَفيقُ مِنَ الْمَوْتِ
يشْطَحُ نَشْوانَ مِنْ حَولِنا
مددٌ يَا مَددْ وَيُديرُالكؤوسَ
خَطايَا بِلا عَدَدٍ كالْمَدَدْ


Biografia

Abdelwaheb Al Melaoueh/Tunisia
عبد الوهاب الملوح / تونس




عبد الوهاب الملوح شاعر تونسي له فرادته
أصيل مدينة قفصة 350كم عن العاصمة التونسية

مجموعات شعرية

رقاع العزلة الأخيرة تونس1995
الواقف وحده تونس 1997
أنا هكذا دائما تونس 2002
سعادة مشبوهة2002-

-أعمال مسرحية:

حجاب/ غرائب/نو عشية/كلام الريح/ بقية كلام

مخطوطات :

الريح/ منذ رواية
الكتابة المغامرة: مقاربات نقدية

ترجمة:

رسائل بيسوا

am_2002am@yahoo.fr

موقعان ألكترونيان:

http://errih.over-blog.com

http://www.postpoemes/members/melaoueh

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s