s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Ibrahim Nasrallah
Nacionalidad:
Palestina
E-mail:
Biografia

Ibrahim Nasrallah /Palestinia
ابراهيم نصر الله / فلسطين

في حديثي عنها


كلما حدثتنيَ عنه
اكتشفتُ بلاداً بعيدةْ
لم أكن قمحها ذات يومٍ
ولم أطوها في قصيدةْ !!
كلما حدثتنيَ عن شـمسهِ
عن عصافيرَ تخفقُ في إسـمهِ
وعن رحمة اللـه تجري كما النهرِ في دمهِ
كلما حدثتنيَ عن خوفه كجناحٍ علينا
وعن حُلْمهِ بصباحٍ أليفٍ تناثرَ ،
ندعوه ، يأتي ، كما الطيرِ سعياً إلينا
كلما حدثتنيَ عن شجرٍ يتدفَّـقُ كالماءِ
في كلماتِـهْ
وعن صوتهِ
وشموخِ صلاتِـهْ
وعن زهوهِ آخرَ العمرِ سراً
بأقمارِ أبنائـهِ وبناتِـهْ
كلما حدثتنيَ عن ذلك البحرِ في صدرهِ
وعن عِـزَّةِ النّخل في فقرهِ
وعن حُلْمهِ بثلاثينَ حرفاً يُـرَتِّـبُها
كي يسطرَ أسماءنا مثلَ طفلٍ بدفترهِ
خلتُ أن أبي كانَ يكتبُ شعراً
ولسنا سوى بعضِ أشعارِهِ


احتمالات


1

ربما كان للصمت ألسنة
تتدفق فينا
وتنشرنا كالغسيل البهي
تُسمى العنب

2

ربما كان هذا التراب المحاصر . .
في لحمنا . . أفقاً مرمرياً
دعته الطيور كثيراً
ولكنه لم يُجِبْ

3

ربما كان للنار حزنٌ قديم
يُسمّى الرماد
يُعذبُها بانطفاءاتنا
ثم يتركها
هكذا . . تنتحب

4

ربما كان للماء توْقٌ الى النار
فاخترع الموج
قد يصبح الموج
يوماً . . لهبْ

5

ربما كان للحب قامته
في براءة أجسادنا
واختلاط الفصول وأعضائنا
وظلالٌ
تشدُّ لنا أُذْننا
ثم تحنو . . وتحنو . .
وتُدعى العَتبْ. .

6

ربما كان للبحر حلمٌ بأن يسكن
البحر أو قربه
هكذا . . مثلنا
هكذا ويحب

7

ربما كان في خطونا سفرٌ
نحو أسرارنا
من قديمٍ
ولكننا لم نصلها
لأن الطريق تعبْ

8

ربما كنتُ أدركُ كل الحكاية
لكنني . . كي أحب الحكاية أكثر
ها إنني أحتجب


الدليل


تخرجُ الروحُ من طينها نـحوَ أرضٍ
هـي الروحُ والطينُ
والشمـسُ في شـرفات الأصـيلْ
ظلُّهـا شجرٌ فارعٌ يسـتغيثُ
وخطوتُها مهرةٌ تتفلَّـتُ
مـن كـبوةٍ .. وهلالٍ قتيـلْ
... ...
صـحـــراءُ
... ...
كانت بحـارُ الرمال إلى الشرقِ منقوعةً بالسرابِ
إلى الغـربِ ذائـبـةً في الرياحِ
بحـثْـنـا عن النجمِ
لكنـهُ راحَ يٍـسألنـا شاحبـاً عن سـبيلْ
... ...
سبعةٌ .. وثـلاثُ نـساءٍ وطفلٌ
ولا شيء فـي الـيدِ إلاَّ القـليلْ
قالَ : مـن ههنا ...
فمشـينا عـلى هَدْيِــهِ
قـالَ : جُـعْـتُ ..
بـسطْـنا لـهُ زادنَـا فـآستراحَ
وكنا هنالكَ من حولهِ غابةً من نـخـيـلْ
... ...
تخـبزُ الريحُ أنجـمَهــا في الظهـيـرةِ
والأرضُ من تحـتنا تترمَّـدُ
والشمسُ من فوقنا تَـتَـقَـلَّبُ في نارِها
واللهيبُ نِـصالٌ خرافيـةٌ
جمـرُها معدنٌ ذائـبٌ في الصَّليـلْ
... ...
سنةٌ أورقَ العشبُ فـي لحمـنا
.. انطفـأَ العـشبُ
أَينـعَ حُـلْـمٌ ..
وضلَّ صهـيلْ
ولا حجـراً مهملاً كي نَقـيْـلْ
... ...
خذي قامتي واستريحي قليلاً
أنا طَـلَلٌ فـي هواكِ يـسيلْ
... ...
ولـم يـكُ فيـنا الذي يتهاوى
ويبكي لأنَّ الطريـقَ طويلْ
... ...
كـانَ يُـنـشِـدُ مشـتعلاً فـي الظلامِ :
أنا من يُـقَلِّـبُ هذي الـبراري كراحـتـهِ
ثمَ يـمتدُّ للنجمِ يـسـتلُّـهُ من فضاءاتـهِ
يمـسـحُ اللـيلَ عن وجهـهِ ويغـني لـه
: يـا جـمـيلْ
... ...
وسرنـا على هدْيِــهِ
قـالَ : جعــتُ
اخـتَـلَـيْـنَـا بأرواحـنا ..
فذبَحْنـا لـه واحـداً
سـتةٌ ..
وثـلاثُ نسـاءٍ ..
وطفـلٌ ..
ويومُ عويـلْ
ليـلـةٌ .. لـيلـتانِ
هـوى
قـالَ : جعـتُ
ذبحــنـا لـهُ امرأةً
قـالَ : جعـتُ
وحَـدَّقَ فـي الطفـلِ
: آكُـلُـهُ قـبلَ أن يَـفْسُدَ الطـينُ فـيـهِ ويكْـبُـرَ
طفـلاً هـزيــلْ
وسرْنــا على هـدْيِــهِ
... ...
لم يكـنْ قد تَـبَـقَّـى سوى اثـنينِ
قالَ سـأُبْقي علـيكَ لـتـتبعني
ولِـتشهَدَ أني وصلـتُ
وأني اخـتتمتُ الرحـيـلْ ..
وســـرْنـا ..
ولكنـه قـالَ : جعـتُ
استـدارَ إلى جثـتـي هائجـاً
عـبرَ ظـلِّي النحـيـلْ
... ...
هـــكذا
لـم يـصلْ أحـدٌ آخـــــــرَ الأمـرِ
غـــيرُ
الدلـيــــلْ .

Biografia
°°°°°°°°°°°
Ibrahim Nasrallah /Palestinia
ابراهيم نصر الله / فلسطين


من مواليد عمّان 1953 من أبوين فلسطينيين، اقتُلعا من أرضهما عام 1948، درس في مدارس وكالة الغوث في مخيم الوحدات، وأكمل دراسته في مركز تدريب عمان لإعداد المعلمين. غادر إلى السعودية حيث عمل مدرسا لمدة عامين 1976-1978، عمل في الصحافة الأردنية من عام 1978-1996. يعمل الآن في مؤسسة عبد الحميد شومان -دارة الفنون- مستشارا ثقافيا للمؤسسة، ومديرا للنشاطات الأدبية فيها. من أعماله:
الشعر:
الخيول على مشارف المدينة – 1980، نعمان يسترد لونه – 1984، أناشيد الصباح – 1984، الفتى والنهر والجنرال-1987، عواصف القلب-1989، حطب أخضر-1991، فضيحة الثعلب 1993، الأعمال الشعرية [مجلد] - 1994، شرفات الخريف - 1996، كتاب الموت والموتى- 1997، بسم الأم والابن –1999.
نُشرت مختارات من قصائده بالإنجليزية، والروسية، والبولندية، والتركية، والفرنسية، والألمانية.
الروايات:
براري الحمى – 1885 [ثلاث طبعات]، الأمواج البرية – سردية 1988 [خمس طبعات]، عو 1990 [طبعتان]، مجرد 2 فقط 1992 [طبعتان]، طيور الحذر 1996 [ثلاث طبعات]، حارس المدينة الضائعة –1998- بيروت، طفل الممحاة 2000.
تمت ترجمة روايته \'براري الحمى\' إلى الإنجليزية، وتترجم إلى الإيطالية والفرنسية.
كتب أخرى:
- جرائم المنتصرين - السينما حرية الإبداع ومنطق السوق.
معارض:
- كتاب يرسمون - معرض مشترك لثلاثة كتاب – عمان 1993. مشاهد من سير عين.
– معرض فوتوغرافي، دارة الفنون – عمان 1993.
نال سبع جوائز على أعماله الشعرية والروائية منها:
- جائزة عرار للشعر1991، جائزة تيسير سبول للرواية 1994، جائزة سلطان العويس للشعر العربي 1997.

يمثل الأديب الفلسطيني إبراهيم نصرالله، حالة متقدمة في الإبداع العربي عموما والفلسطيني على نحو خاص. ولعل سر تميز نصرالله، أنه يكتب بحساسية في الشعر والرواية لم تألفها الكتابة الفلسطينية على هذا المستوى العميق المحتشد بعناصر الاختلاف والمفارقة. كما أن صاحب [الخيول على مشارف المدينة]، وهي مجموعته الشعرية الأولى،متعدد الإبداع، فهو إلى الرواية والشعر يكتب في النقد السينمائي وهو رسام ومصور أقام معارض محلية ودولية في هذين المضمارين.

nasrallah23@hotmail.com

http://www.ibrahimnasrallah.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s