s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Mohamed Al Ghozzi
Nacionalidad:
Tunicia
E-mail:
Biografia
Mohamed Al Ghozzi /Tunisia
محمد الغزي / تونس


ســـؤال



سأل العبدُ:
لم استأثرتَ بهذا الخُلد حبيبي الخالق
وكتبت الموتَ على المخلوق
فأجاب الله:
إذا كان العبدُ حبيبي العاشق
فعلام يخافُ لقاءَ المعشوق؟

العاشق الفرد

ألملم من عينيك أبهى مدائني
وأطلق في أبعادها طائر السّعد
وأشهد أهل العشق أني مولّهٌ
فلا عاشق قبلي ولا عاشق بعدي.
لقد كذب العشاق قبلي وأرجفوا
فلا عشقهم عشقي ولا وجدهم وجدي
أنا سيّد العشّاق أنى توجّهوا
وحادي مطاياهم الى آخر العهد
ورغم الذي ألقى من الحُب لم أزل
فقيراً على بوّابة الله أستجدي
فطوبى لمن يغشى طقوس تولّهي
وطوبى لمن في الحب آمن بي وحدي
هي الأرض تغفو في فصول قصائدي
وأزهارها البيضاء تنمو على بُردي
لعشاقها أزجيت كلّ مدائحي
وحين مضى العشاقُ خبأتها عندي
فلا تسأليني أن أريح مطيتي
ففي غربتي بيتي وفي عطشي وردي.

إنّي ملأت الأرض

لا تسقني من قبلهم يا ساقي
فأنا سأرضى بالقليل الباقي
آثرْ عليّ الشّاربين تلطّفاً
فمحبّةُ النّدمان من أخلاقي
الدّيكُ سوف يصيحُ بعد هنيهةٍ
ويفرّق النّدمان بعد تلاقِ
إن الحزانى الشاربين عشيرتي
والعاشقين الموجعين رفاقي
فإذا التقى إلفان أغدو عاشقاً
وأقول لو حضنتهُما أحداقي
فتكون عينني مخدعاً لهواهما
وتكون أجفاني الحجاب الواقي
إنّي لأكذب حين أغضى أعيني
لا فرق بين تعفّفي ونفاقي
إن نحنُ طأطأْنا العُيونَ تعفّفاً
فقُلوبنا ممدودةٌ الأعناق
إنّي ملأتُ الأرضَ فلتسألْ إذن
ماذا تكون الأرضُ بعدَ فراقي
فأنا عقدتُ على ثراها رايتي
وأقمت فيها دولة العُشّاق
وغداً سيمضي العاشقون جميعهم
وأظلّ في الأرض المُحبّ الباقي.

إذا كنت

إذا كنت تشهد أنّك أنّي
فكيف تُفرقُ بيني وبيني
سأهتفُ في الناس باسمكَ حتّى
تراك يدي وتشمّكّ عيني
بسطتُ إلى العاشقين يدي
فما فثأوا عطش الرّوح منّي
وقلّبتُ لفظ النّدامى فلم
أجدْ فضلة منه تخبر عنّي
فأغضيتُ عن كُلّ معنىً وجئتُ
لآخُذ بعض الذي أنت تعني
فأجريتُ هذا الكلام معمىً
ترجّح بين يقينٍ وظنِّ
فدعْني إذن إن أبان الجميع
ألوّح أنا بينهم وأكنّ.

Biografia

Mohamed Al Ghozzi /Tunisia
محمد الغزي / تونس



*ولد بمدينة القيروان في 24 فيفري 1949، [تونس
* حامل للاجازة في اللغة والآداب العربية من الجامعة التونسية.
* عمل أستاذاً بالمعاهد الثانوية.
* أستاذ جامعي بكلية الآداب بالقيروان.
* صدر له:
- كتاب الماء كتاب الجمر: دار ديميتير للنشر تونس 1982
- للفرح القادم: الدّار نفسها، تونس 1982
- ما أكثر ما أعطى ما أقل ما أخذت / كثير هذا القليل الذي أخذت تونس دار سراس للنشر 1999.
-2005سليل الماء/سوتيبا

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s