s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Youssef Abdelaziz
Nacionalidad:
Palestina
E-mail:
Biografia

Youssef Abdelaziz/Palestina
يوسف عبد العزيز/فلسطين

سديم


مرحبا أيها الذئب في حجرات الهدوء
مرحبا أيها الطائر المكتهل
مرحبا أيها الأقحوان القتيل
مرحبا يا عدوي
يا قليل الكلام
ألهذا الغبار المضيء
قدتني ذات يوم
ثم أسقطني في الظلام

أغنية /مقطع

امرأة
من صهيل الحجر الأول
من ورد المغنين
ومن نبع الجبل
صعدت واخترقت قلبي كالرمح
وغابت في المدى.
امرأة
من نبيذ وعسل
زلزلتني كيد الله فعانقت الردي:
ورأيت الدم يروي الأرض
والطائر يهوي
في أتون المجزرة,
ورأيت البحر يستيقظ من عزلته
والنار تسري في عروق
الشجرة.
المنزل

حين قابلتها صدفة,
كانت امرأة يقطر الضوء,
من ثغرها وجدائلها.
قطفت زهرة من ضلوعي,
وطارت إلى النبع حيث بنت بيتها
من حرير المياه
حين أحببتها
ركضت كالغزالة واشتعلت
في براري الإله.
قلت: من أنت يا فرس الماء?
قالت : أنا الملكة.
حين عانقتها
حاصرتني بأمواجها المهلكة.
وأضاءت كواكب روحي.
قلت: من أنت أيتها الوردة المخملية?
قالت: أنا زغب القبرة.
وحليب الشفاة.
حين طوقتها بالعسل.
وأقمت الصلاة
عبرتني
كصاعقة من جميع المسامات
والأوردة.
وأقامت على جثتي
منزلا للحياة
مكان
في آخر الليل
حيث الهدوء ينزُّ من السماء
وحيث كل شيء يأوي
إلى سريره وينام:
المحارب إلى الحرية
والقمر إلى وسادة الغيم
والقيثارة إلى صدر المغني
والعاشق إلى موج المرأة
أين أمضى أنا الشاعر
وأنام
فليس ثمة من مكان صالح لي
إن فرحي وحشي وآثامي ثقيلة.


1 - بُرج السَّرطان


في مرآةِ الثَّلج النائمِ
تحتَ غُبارِ الشَّمس، أرى في الثَّلجِ
ثلاثَ كُوى سوداءَ
تُرى
هل كانتْ أجسادَ نجوم بردَتْ؟
أنقاضاً لبراكين بائدةٍ؟
أوكاراً لأفاعٍ
عملاقهْ؟

****

من كتفِ النَّجمِ
إلى أبعد قاع في العتمةِ
يهوي كالباشق برج السرطانْ

2 - حجر أسود
حجرٌ أسودْ
متروكٌ خلفَ سياج الدّارْ
من خاصرتهْ
يتفتَّح برعمُ ضوءٍ
وعلى جبهته تتهدَّلُ ورقةُ غارْ
حجرٌ أسودْ
حطَّ عليه العصفور وطارْ
مرَّ عليه النّاسُ وكانوا مشغولينَ
بطابور الخبزِ
وفاكهة الموت الدَّوّارْ
مرَّ عليه الشّاعرُ
فتناوله بأصابعَ مرتبكهْ
وبناهُ في بيت النارْ

3 - امرأة مجنّحة
ظلانِ وحيدانْ
كانا يرتجفانِ على طاولةٍ
في ليلِ الفندقِ
يفتتحانِ حديثَ الأعماقِ،
وبينهما كان يميلُ
جدارٌ سهرانْ

****

قال الظلُّ الأوَّلُ:
من زمنٍ لم أشرب نار امرأةٍ
لم أتهدَّمْ
مثل سماءٍ مثقلةٍ بالخمرِ
ولم أتزوَّجْ بالأمواجْ
قال الظلّ الثاني:
أيَّةُ أبراجْ
يمكن أن تسكن فيها
تلك الأثداءُ الملعونةُ؟
ظلاّن يتيمانْ
حجران من البازلتِ
قناعان لذئبين عجوزينِ
وطيراً جانْ
كانا في الليل يصيحانْ
ويشقّان بكلابين من الفضَّةِ
لحمَ الليل الأسودْ
ظِلانْ
صمتا، فاهتزَّ القمرُ الأبلهُ
خلفَ السَّروِ
كقبَّعةِ القرصانْ
لكنْ في تلك اللحظةِ
قلبتْ عاصفةٌ من موسيقا
المشهدْ
وانفجرتْ بينهما أجراسُ زهورٍ
رعدُ خلاخِلَ
وصفير زُمرُّدْ
التفتا، كان الحائط بينهما يرقصُ
مكتظّاً بالزُّرقةِ
وسماءٌ شاسعةٌ تتوغَّلُ فيهْ
تتقدَّم منها امرأةٌ
بجناحين خرافيَّينِ
وكفل حصانْ.

Biografia
°°°°°°°°°°°
Youssef Abdelaziz/Palestina
يوسف عبد العزيز/فلسطين


يوسف عبد العزيز شاعر المسافات الطويلة والعبارة الموحية مخاتل يرسل الذئب في العبارة علي حد تعبير يوسف رزوقة
ولد عام 1956 في بيت أعنان - محافظة القدس
حاصل على ليسانس في الأدب العربي.
يعمل في حقل التدريس في مدارس وكالة الغوث في عمان.
عضو رابطة الكتاب الأردنيين.
شارك في العديد من المهرجانات الشعرية في كل من ليبيا وبغداد والمربد وموسكو, كما أحيا عدداً كبيراً من الأمسيات الشعرية في عدد من المدن الأردنية.
نشر الكثير من قصائده ومقالاته النقدية في الصحف والمجلات الأردنية والعربية.
دواوينه الشعرية: الخروج من مدينة الرماد 1980 - حيفا تطير إلى الشقيف 1983 - نشيد الحجر 1984 - وطن في المخيم 1988 - دفاتر الغيم 1989.
حاصل على جائزة رابطة الكتاب الأردنيين التقديرية 1984.

Yousef_7aifa@yahoo.com

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s
s