s
s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Venus Faiq
Nacionalidad:
Kurdistan
E-mail:
Biografia

Venus Faiq / Kurdistan del sur
فينوس فايق/كردستان الجنوبية

قال لي
....

أتعلمين يا مولاتي أنني اليوم سلطان
أمشي على أرصفة المدينة مزهواَ بحبك
أنثر غروري بك و ضيائي

أعبر شوارعها كأني قديس
أقيس أزقتها بفرحي و نشوتي
و لا تكفيني حواري و شوارع البلاد كلها
كي أتمكن من إخبارك عن حجم بهجتي

أتعلمين يا مولاتي
أن بيدي مفتاح السعادة هذه الليلة
أملك فقل الكون
و جميع مفاتيح السماء؟

أتعلمين أن بيدي أن أجعل الشمس تغيب
و أجعلها تشرق كي تستفيقي
و أجعلها تتوارى خلف الدجى مرة أخرى
و بين ذراعي لتنامي

هل دريتي أنني أنا من جعل المطر ينهمر اليوم
على ثوبك الماروني
ليبلل شعرك الغجري

أو تدرين أنني أنا من فتحت أبواب السماء
ليتساقط الثلج كالقطن في حضنك البهي
و يحاكي شباكك المشاكس
و ينير صباحك الفيروزي

سيدتي
لو أن لي حشاشة
لتمنيت أن تولدي مني
أو أن أنجب لكي مئات الشموس و الأقمار الأخرى
و أن أنجب لك زهور لم يخلقها الله بعد
لو أن لي ثدين
لتمنيت أن أرضعك من قصائدي
و من كلماتي المجنونة حتى الثمالة

لو أنني بستان
لتمنيت أن أمتليء بأشجار الزيتون
لتستظلي بها
حين إنتظارك قدومي
و لو أنني سلطان
لأصدرت أوامري بقلع أشواك الأرض كلها
لئلا تمسك بأذى

سيدتي
لو أنني بحر
لتمنيت أن أهديكي كل في قاعي من لآليء و مرجان
و جعلتك ملكتي و أسماك المحيطات حاشية لك

يا سيدتي
ماذا لو أنني شارع
ماكنت لأسمح لكائن أن يمر على جسدي سواكي

لو أنني جدران معبد
لتمنيت أن تكوني آلهة
تنتصبين بين أعمدتي
و أتعبدك ليل نهار

سيدتي
لو أنني إله
لحولتك إلى دم أزلي يجري في عروقي
لأحيى بك
ما بقي لي من عمر

في المدينة

كيف هي اضواء المساء في عينيك
كيف هي أعمدة النور في حييكم
كيف ترى الشارع و الشبابيك
و أبواب اللاجدوى و أسطح القرف
كيف تتثائب أمام السرير البارد
مثل قلبي و أزهار النرجس عند عتبة الخريف

حدثني ليلاً
قبل إنتحار النجوم
عن نهر الحب الذي يسيل تحت جسدينا
حدثني بينما أطوي صفحات من الأرق
و تحت أبطي مدينة و مساء أرجواني
و حبيب دفن أصابعه بين خصلات شعري
بينما جسده في المدينة
و تفاصيله الأخرى في حقيبتي

حدثني قليلاً
كيف هو المساء في دفتر ذكرياتك
و كيف الصباح
كيف تكتب لقاءاتنا
و أقدامنا التي زرعناها على أطراف حكاية حزينة
ماذا يدور بخلدك عني الآن
هل أنا.... أم أنا.......أم أنني.........

سأعود إليك
من باب الطفولة أعود
عند مفترق الصبا ألقاك
في منعطف ليل بارد
لأزف إلى يديك سخونة قلبي
و أسرب إلى قلبك تنهيدة صدري

سأذهب إلى مدرستك الإبتدائية
سأقلب صفحات إضبارتك من الطفولة
سأبحث عنك من البداية
من كتاب القراءة و دفتر الإنشاء
و ألقاك مع النظرية النسبة الثابتة
سأبحث عنك بين قصائد المتنبي و المعري

سأعيد عجلة الزمن
سأفتش عن صور طفولتك
و على كتفك حقيبة ملئى بالركل و الحجارة
والعبث بظفائر البنات
سأطرق أبواب جيرانك و أسألهم عنك
سأسألهم عن حبيباتك
هل كن جميلات؟
أ كن مخلصات؟
أأحببنك مثلي بجنون؟
أ أحببتهن بتطرف كما أحببتني؟

سأبحث عن أمك لتحكي لي كيف خلقت في رحمها
و كيف حملتك تسعاً ، و هل كنت مشاكساً في بطنها؟
و هل ألمتها عند المخاض؟
و سأسألها كيف بدت السماء حين ولدت
و كيف بدى لها قرص الشمس حين ضحكت
و كيف كانت تعد النجوم و أنت محموم

و سأسألها كيف ولدتك و أرضعتك و حممتك
و كيف تعلمت الكلام؟
و سأسألها عن أول كلمة نطقتها
عن أول مكان وقفت فيه
عن أول دفتر مزقته
أول درج صعدته
لا أدري ماذا سأسلها بعد

من ثم أعود إليك لاهثة
لأقول أنني عزمت على أن أرتكب معك دهشتي الأخيرة
لأنفق عمري الآتي على شم راحة يديك
و أنت تمسح عن جبيني العرق
بعد عناق طال حتى إنطفاء الشمس خلف الدجى
نوفمبر 2007

غداً سأحبك

سأحلم بك ذات ليلة
وأنت على ظهر حصان رشيق مثل الخيال
ستترجل عن الحصان وتمد يدك
وتمسك بيدي اليمنى
دون أن تكلمني
لتغار يدي اليسرى
وتقبل عيني اليسرى
وتشعل ناراً عيني اليمنى
وتلمس خدي الأيمن
فيحزن خدي الأيسر
وتضع يدك كالقديس على كتفي الأيسر
فيغضب منك كتفي الأيمن
وتمسك خصري بكفك الأيمن
وأدعوا الله أن تمسكني بكلتا يديك
سأستفيق من النوم وأنا أعشقك
وأعلم ان الشمس، غدا ستشرق من بين حاجبي
وتغيب خلف ستائر غرفتي
وأعرف أنني غداً سأحبك
يوماً ستشرق الشمس عند الغروب
وستمطر السماء فوق رأسي ذات صباح
مطراً كحبات الياقوت
وستمتليء غرفتي بأشعة القوس قزح
وسأبتل حتى النخاع حباً
ستزورني من الباب الخلفي للأيام ذات ليلة
ويسقط آخر برج من أبراج كبريائي بين ذراعيك
وسأموت عشقاً

وسأبحث عنك بين كتب العشق القديمة والحديثة
وسأجوب بلاد فارس وبلاد الهند
وكل بلاد الله حافية
سأجلس وأنتظرك
تحت شجرة البلوط
سأضع على رأسي وشاحاً أبيضاً
و أمتنع عن الكلام
و أمتنع عن إلقاء التحية
و أقلع عن قطف زهور النرجس
و أتركها إلى يشيب شعرها
و سألزم الصمت
إلى أن أسمع صوتك
و ألزم الظلام
إلى أن أرى بريق عينيك
و أصوم عن الأكل
إلى أن أشم رائحة يديك
سأعشقك يوماً
كما عشقت البحر وغرقت بين أمواجه
سأسقط مغشية على ذراعيك
ستقبلني وتعيد لي أنفاسي
سأنتظرك على قارعة الطريق
بعد دوام المدرسة
سأرافقك بالزي الموحد إلى المدرسة الثانوية
وسأنسحب من الصف دون أن تراني المعلمة
و أهرب من الباب الخلفي للمدرسة
و ألتقي بك خلسة
سأتسكع معك بين أزقة المدينة الضيقة
و سنشعل معاً قناديل الأحياء المظلمة
و نملأ أحشاء المدينة بالعشق و زهور الياسمين
سأتجول معك على الطرقات الرئيسية و الفرعية
و سنخفي ملامحنا من نساء الحي
و سنلقي التحية على شجرة البرتقال و نقطف واحدة
و سنأكلها و نرمي قشرها على دجاجات الدرب
و سأذهب معك ذات مساء إلى حفلة رقص
و أرقص معك حتى الصباح
و نعود معاً عند الفجر
و نشعل الشمس بأيدينا
و ستكسر ساعة معصمي يدي اليمنى
و تحرق الزمن عن بكرة أبيه
وستذبح المسافة بيني و بينك
و ستهدر دم التقويم
و تلقي القبض على الأرض
بتهمة الدوران
و ستطفيء القمر في عيني
و تضيء الشمس على جبهتي
و سترسم خارطة عشق فرعوني على جسدي
و سنذهب بأرجلنا إلى جحيم الحب
و نقيم فردوساً هناك
و ستقرأ لي شعر نزار حتى الصباح
و سيطرق طارق باب غرفتي
و أستفيق غداً و أنا أحبك

Biografia
Venus Faiq / Kurdistan del sur
فينوس فايق/كردستان الجنوبية

فينوس فايق نوري
الإسم الأدبي و الصحفي: فينوس فائق
مدينة السليمانية / كوردستان العراق..
شاعرة و صحفية مقيمة في هولندا..
اللغات: الكوردية ، العربية ، الإنكليزية ، الهولندية
الشهادات العلمية:
•بكالوريوس فلسفة / كلية الآداب من جامعة بغداد.
•اللغة الإنكليزية في المعهد البريطاني التابع آنئذ للسفارة البريطانية في بغداد.
•علم الكومبيوتر في هولندا عام 2001.
•التحرير التلفزيوني من أكاديمية الإعلام في هولندا عام 2004.
•الإنتاج الإذاعي من مركز الدورات التابع للإذاعة العالمية الهولندية عام 2004.
الخبرات العلمية
•

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s