s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Soad Alkwuari
Nacionalidad:
Qatar
E-mail:
Biografia

Soad Alkwuari/Qatar/Qatar
سعاد الكوارى/قطر

كأس مكسورة ..للآخرين
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


تاريـــــــــخ

وضعتُ الورقةَ على الطاولة
وأمسكتُ بالقلم الرصاص
لأكتب نشيداً في مديح الحرية ونبذ العنف وحق الأحياء المطلق في الحياة
عندما انتهيتُ
بدأ غناء ثلاثي للورقة والطاولة والقلم
يحكي تاريخ ثلاث شجرات قضت نحبها دونما سبب مقنع !
هدايا متبادلة
عندما تهترئ ثيابُ السماء اليومية في الليل
تهدي الأرضَ عبر ثقوب الأثواب
بعضا من جسدها المخبوء
نجوما متلألئة
ماذا تهديها الأرض
عندما تهتريء ثيابها اليومية في الليل
غير دموع بشرية ؟

صداقات

في النهارات المتشابهة
تنمو الشوارع حد الشيخوخة
وفي الشوارع المتشابهة
تنمو الصداقات حد الصبا
وبين نموّيْن نتوق لصداقات متشابهة بين النهارات المختلفة والشوارع الفتيّـة .

وحـشة

الصحراء ؟
يا لوحشة البيت المتسع
وفراغه البائس المخيف .
الصحراء إذن ؟
يا لوحشتها في فضاء المدن التي تعرض وتطول شوارعها بسرعة
والطائرات التي تطير على بعد منخفض
وهؤلاء الذين يفضون بلاهتها القديمة
من أجل عطلة نهاية أسبوع خالية من التلوث .

كأس مكسورة

يخلط ألوانه
كلما لاحت له عينان صالحتان للرسم
أو ذيل فستان ملون
أو منقار حمامة
أو حتى كأس مكسورة .
يضرب فرشاته النزقة في سديم البياض الممدد أمامه متحديا
كلما اتسع الفضاء وتناءت العلامات الفارقة .
يرســـــم
كلما ضـج صدره ببكـاء محبوس .

مرآة مستلقية

البساتين التي دأب على رسمها مؤخرا
لا أشجار فيها ولا تجري من تحتها أنهار الحليب والعسل .
البساتين التي يرسمها
لا تستوعب فضاءاتها إلا اللون الأزرق الباهت
وكأنها مجرد مرآة مستلقية على ظهرها
باتجاه السماء الملبدة بالأشجار التي تضن علينا بثمارها الفائرة النضج .

عتــــــــــبات

ما بين اليقظة الكاملة
وولوج بوابة النوم رويدا رويدا
تتعبأ بالأفكار والحكايات والذكريات والحوادث اليوميــــة .
ما بين لجة النوم
ولحظة الاستيقاظ رويدا رويدا
تفرخ القصائد العظيمة والصـور الشعـرية الباذخة .
على مكتبك ...
ما بين الورقة والقلم
تنسى الكلمات
وتهرب القصائد

وتتلاشى الصور

صديــــــــق
بائسٌ مثل رصيف ممطور
مرهف مثل أغنية صباحية لفيروز
غاضب مثل شاعر خمسيني
مزدحم مثل جريدة يومية
و ....... كذوب جدا
مثل أي صديق حميم .

فائـــــــــدة

عندما جف ماء النهر
صار وادياً له ذكريات مبللة بالفراق
ولكن ضفتيه التقتــا لأول مرة
وصار لهما مستقبل متســــع رغم يباسه الجديد .

حـظ

يا لحظّــهِ ...
كان يرتب أحلامه
حين فاجأه التحقق !
يا لحظّهِ ...
كان يفرح بالتحقق وتبعاته الباهرة
حين فاجأه التلاشي المهين !
يا لحظّهِ ...
كان قد مات فعلا
حين فاجأته القصيدة !!

نسبية

أسود وابيض
بارد وساخن
عال ومنخفض
بعيد وقريب
........... إلخ إلخ
نبحث عن أحدهما دائما
وفيما بينهما تبدأ يومياتنا
وتنتهي .

رجــــــــــل ما

كلما تبخر ماؤه إلى الأعلى
كَثُرَ المطر
بحرا لا يجف .

شـــــــــــــــجاعة

لتعلم الشجاعة طريقة واحدة
أن تصر على حب ما تشتهي
بقوة قصوى .

ســـــــــــــادة

موتى يتناسلون
يتبادلون بعضهم
روحا بروح
وجثة بجثة
يمضون إلى موائد القبور متخمين
وينسون .

محاولة بدائية

يحاول دائما أن يكتب وصيته
لكنه يتراجع في اللحظة التي يسميها الأخيرة
ويبرر :
لا شيء يبدأ من النهاية
أو ينتهي في البداية
أشياء كثيرة لدي تحلم بحريتها الأولى
وهي تقف مشدوهة على حافة نهايتي

تستحق البقاء هكذا ..

بانتظار اجتماع الورثة الأول
بثيابهم السوداء
وعيونهم البراقة
وآلاتهم الحاسبة

* * *

يحلم كثيرا بكتابة وصية خرافية
يكتبها عندما تكون حقيقة مؤجلة
لا مشروع ورقيا
يعني أن تطير مثل بساط الريح
وتتركه واقفا على شاطئ البداية
مثل مالك الحزين
يلتقط الأسماك بمنقاره الطويل
ميمما شطر البحر .

* * *

يتلاشى على سرير الفراغ
يستبدل كميات الدم والمصل الداخلة فيه
بحياة خارجة
لا يدري أين
تنسرب خفية بلا ملامح
ولا تترك وراءها سوى ما يطيح بالذاكرة .

* * *

يبتسم وهو يكاد يسمع أغنيته المفضلة تنساب في بداية النهار من غرفة الممرضات
ينقر بأصابعه النغم الموسيقي على سطح الخزانة الصغيرة
لكنه لا يسمع سوى أغنيته المفضلة
وثرثرة الممرضات الصباحية .

* * *

الذين يقودون سيارات نقل الموتى
يدخنون سجائرهم عندما يرغبون بذلك
ويقفون أمام إشارة المرور الحمراء
ويسمعون نشرة الأخبار
و يعرفون عنوان حمولتهم
لكنهم لا يعرفون اسم المتوفى
................
..........................
أنهم يحتفظون بالأوراق الخاصة بذلك على أية حال .

* * *

أوراق الأشجار لا تتساقط في الخريف



سـؤال



يا هذا الحَائِطْ
أَخْبِرِنِي ماذا يوجَدُ خَلْفَكَ ؟؟
ماذا يَوْجَدْ ..؟؟
تَعَبَتْ قَدَمَايْ من السَّعْي ومن الطَّوَافْ
وأنت واقف هكذا أمامي
منذ الأزل
يا هذا الحَائِطْ المُسْتَبِدْ

القــــرار

لم أكنْ وحدي
عندما
فكرتُ في أنْ أبعثرَ رأسي
في الهواءِ
كانت الشجرةُ
والطائرُ
والمطرُ
وأنتَ
فهل أبدأ الآن ؟؟





Biografia
°°°°°°°°°°°
Soad Alkwuari/Qatar
سعاد الكوارى/قطر


يقول عنها كبير شعراء اليمن د عبد العزيز المقالح
تواصل سعاد الكوارى رحلتها مع القصيدة المفتوحة على آفاق القرن الواحد والعشرين غير مكترثة - شأن عدد قليل من الشاعرات العربيات - بالصيحات العالية التي تتعالى ضد هذا النوع الجديد من الشعر - أولاً - وضد المرأة الشاعرة - ثانياً - كما أنها من بين المبدعات القليلات اللائي يرفضن الاندفاع وراء جلد الذات والشعور بأثر رجعي من وقع الظلم الذي نزل بالمرأة في عصور الظلام انطلاقاً من حالة وعي تام بأن المرأة والرجل كلاهما لقيا في تلك العصور من أنظمة القهر ما يكفي لجعلهما معاً يقلعان عن اضطهاد بعضهما. علماً بأن الوطن العربي لم يكن فريداً ووحيداً في قهر المرأة وسجنها فالعالم كله دون أن نستثني منه بقعة واحدة كان في كثير من العهود وإن لم يكن فيها كلها سجناً للمرأة وقبراً لمواهبها
وفي كتابه [المرأة واللغة... ثقافة الوهم] يثبت الصديق الدكتور عبدالله الغذامي الوقائع الآتية [ولذا فإن المرأة محجوبة عن حيز كبير من اللغة، وليس لها سوى بعض اللغة مثلما أن ليس لها سوى بعض العمر وبعض الحياة. وهناك من اللغة ومن الحياة ما هو ليس من حاجيات المرأة ولا من ضرورياتها. ولذا كانوا في أوروبا القديمة لا يطعمون المرأة سوى العظام والمصران أما اللحم الحر فهو من نصيب الرجل وحده، لأنه بحاجة إليه لتقوية جسمه هذا الجسم المذكر الذي ينتظر منه أن يعيش عمراً طويلاً كله حكمة وقوة. بينما لا تحتاج المرأة إلا إلى فترة محدودة من الزمن، هي فترة الأنوثة - ما بعد زمن الوأد وما قبل سن اليأس - أما ما عدا ذلك فليس مهماً وليس ضرورياً
أعجبني هذا الكلام وضاعف من إعجابي به هذه الإشارة الساخرة إلى أوروبا القديمة وموقعها من المرأة. وهو الأمر ال

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s