s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Mohammed Harbi
Nacionalidad:
Arabia Saudita
E-mail:
Biografia

Mohammed Harbi / Arabia Saudita
محمد الحربي / السعودية

جِنانُ حنايا


قدْ يجدُ الليلُ ملاءَتهُ
والصبحُ عباءَتَهُ
والطيرُ كفايتَه في كفنِ الصحراءِ
ولا تجدُ النسوةُ
غيرَ الشمسِ
وغيرَ الهمسِ
وغيرَ البابِ المغلقِ
ماذا لو يصرخْنَ على البوابِ؟
وماذا لو يطلبنَ هواءً عوضَ الذهبِ الباردِ
والشمسِ اللاهثةِ؟
وماذا لو يغمرهنَّ الفيضُ جنانَ حنايا؟
ماذا لو يتدلّى شجرٌ
أو يتجلّى مطرٌ؟
ماذا لو يتظللنَ بما في أيديهنّ من الحناء؟
............
............

قدْ يجدُ الرجلُ الضوءَ
وقدْ تجدُ الصحراءُ الجنةََ دانيةً
قد تجدُ النسوةُ معنىً للنسوةِ
والساعاتِ المهملةِ
ومبنىً
في الأفعالِ.. وفي الأسماءْ

صبـــــــاحُ الخيـــــــــــر

زمانٌ مُرّ
زمانٌ مَرَّ ما فتِّ
وما جئتِ
ولا قمتِ
كرفعةِ روحيَ العليا
كبوحٍ لا رقيبَ بهِ
غناءٌ لا رقيبَ بهِ
كما شئتِ
ولا قلتِ
أنا الطفلُ اليتيمُ الساحرُ الخلاقُ ما قلتِ
صباحُكَ .. يا صباحَ الخير

صباحُكِ يا صباحَ الخير يبكيني
ويشجيني
بلا عُرَبٍ ، ولا عودِ
يمدّ ليَ الفضاء َ, وحمرةََ التينِ
ظلاليَ , والدّنى دوني
أقومُ إليهْ
وأصفو مثلما يصفو الفقيرُ الفارِهُ العطِرُ
وأكتبُ حاضناً كفّيْهِ موّالي
صباح الخير يا وردي
ويا عودي
إذا طربُ الجوانحِ صاحَ لي عودي
وأشرقَ مثلما صنعاءَ
فاتنةً ومخفيّه
وورديـّه
رماديـّه
يصوغُ بها السحابُ الحرُّ أحزاناً حُمينيّه:1
هي الخلفيّةُ الأولى
لهمّي , والشّجارُ الواجبُ الحذرُ
مع الأصحابِ
والأشجارُ حاضرةٌ ومنسيّه
وحبّكِ
بوحُ عصفورين مالا فوق غصنِهما بغصنِهما
حنانٌ ما لهُ أوّلْ
ندى عينيكِ والدنيا شِماليّه
جنوبيّه
هما نهران يختلجان والدنيا شتائيّه
تحرّقُ مهجة الحيرانِ .. يستعِرُ
غريبٌ كم يُعِدُّ الليل للدنيا الشتائيّه

أخاف عليك
ومني يا جنون الصبح
يا فجراً من الأطفال ِ والفوضى
جنوني أنك الفوضى الشماليّه
جنوبيه
ولا تدرين
سؤالٌ مُرّ
سؤالٌ مَرَّ والآكام تحتضرُ
- أتُبرقُ؟
صاح من حولي
أجاب الآخر المنفيّ
ستمطرُ إن تجاوزتِ الحدودَ
وما رماها العسكرُ المحشود بالنيّه

سلاماً يا منائرها
وصبحاً بالسلامِ تعودْ
مدائنَ من ضفافِ الجودْ
ملامحَ ما استماتَ الغربُ شرقيّه
بلادُ العرْبِ أوطاني
وأوطاني العنادُ المرّّ
أوطاني الجبالُ السمرُ
والكتبُ السماويّه

لكِ اللهُ التي في أعيني شمسي
وعليائي
وإن أدنو
فغاياتي
جمالٌ من حِراك الضوء
وماءٌ من رحيق النوء
وصبحٌ مالهُ أولْ
كصبحكَ يا صباح الخير يا أمي
ويا بنتي
ويا كلماتيَ الأولى البدائيه
_____
1- شعر الغناء الصنعاني

تنويع منفرد علي بحر العرب

وللعرْبِ: طيّبُِهم والتقيُّ، وفيهم رسالتُه، والنبيُّ، وأعلى صروحِ البيان
فأما الحروبُ فمنْ صنعِ فرعون هذا الزمان وهامانِهِ: يرفع الصرحَ ملتبساَ بالخديعةِ، مستكبراً بالحشود
ومستنفراً فتنة المائلين لهدمِ الجنان
وأما البيانُ فهذا بياني لكمْ فاحفظوه
وكونوا به الرمحَ والصولجان
وكونوا الخلائف في جنةِ الله، أرضِ الرسالاتِ
مهد الحضاراتِ، مفروشةً بالغمامِ، ومعروشةً بالعنبْ
وكونوا الثوابتَ والعادياتِ
أعدّوا لهم ما استطعتم من الكبرياء مسوّمةً بالجلال وممهورةً بالغضبْ
ولا تهلكوا، وتوخوْا بها ما أمرتم به من عتادٍ
ومن زادِ عزتكم من أيادٍٍ، ومن صافنات العنادْ

ولا تتركوا كائناً لا يقاوم فيكم وإنْ حجراً ساكناً سيئنُّ
ليُبْلغهُ الطفلُ غايته في جبين الجبانِْ
فأشجاركم ستسَنُّ
وأضلاعكم ستسَنُّ
وأرواحكم ستسَنُّ
فلا تستوي ذلةٌ وجبين العربْ

وكيما يعمّ السلامُ، ويُزجي الحمامُ
ويُمحَي الظلامُ ورجسُ الغزاةِ
فهذا البيان من الشعرِ مارجُهُ للعدوِّ، وخالصُهُ للعرَبْ

وهذي الشهادة بالحقّ عاليةٌ كنخيلِ البلاد التي أحرقوها علي غير حقٍّ وأدركها الله بالنصر عمّا قريبٍ فهاتوا مواثيقكم واكتبوا لغةَ الفخرِ في الصّدرِ في أولِ السطرِ
إنّ الكتابةَ فيمن غلبْ
لم أقف صامتاً
حين دكّت جيوشُ التتارِ الجدارَ
وحلّت بأهلي نوائبُها، والجَرادْ
لم أقفْ خائباً
حين عاد المغولُ إلي غرّةِ الأرضِ
واستنجد الرومُ بالفرْسِ

واللصُّ بالقسِّ
جاء الأراذِلُ من كلِّ فجٍّ بأرذلِ ما في الفجاجْ

قلت هذي هي العربية تسعي إليّ وتشكو
فقبّلت مهجتها، وأخذت برفقٍ يديها،
وأجلستها فوق روحي
فسالت جروحي
وفاض المدادُ بأنبلِ ما يصطفيهِ الفؤادْ

لم أقف هائماً كالبغالِ
أفتش في لغتي عن معانٍ تخفّف وطأتها
أو تشير إلي رحمةٍ داخلَ النارِ
أو تتبحّحُ ذي فرصةٌ للنهوضْ
لم أَقلْ إنها نجدةٌ تشبه الحربَ
أو قلتُ هذا خصامٌ فيُصْلَحُ بين الخصومْ

لم أقل إنها حالةٌ ستمرّ، سحابةُ صيفٍ تبَخّرُ
بلْ قلتُ هذا احتلالٌ
يبيح دمي في العراقِ

ويدفن أهليَ
يسجنُ أرواحَهم
ويدمّر دارَ الخلافةِ
يحرق ما شجّرتْه العقولُ الجميلةُ في بيتِ حكمتها
وهو يسرِقُ أسرارَ فتنتِها، ومنازلَ أسيادِها، والسّوادْ

لم أقف خائباً كالإوزّ
فسجّل هنا مرةً تلو أخري
بأني أنا اليعربيُّ الأبيُّ علي أمّةٍ
سوف أبقى أدافِعُ عن ملّةِ العدلِ
أنشد قافية الليل مبصرةً كالنهارِ
وحتى تذوقَ الجيوشُ وأذنابُها خيبة الذلِّ
حتى تلاحقَ أرواحهم لعنةُ الله والعالمينَ
سأضرمُ ناراً ستعصي علي بردِهم والحديدِ
وأُرجع للنهر بهجتَهُ
ما امّحي من مصابيحَ رجراجةٍ
وأعدّ الهواءَ لأغصانِ سدرتنا
والمياهَ لوردِ الحديقةِ
أصلِحُ كرسيّنا الخشبيّ وأجلسُ
أُنْصِتُ،
ها إنني منصِتٌ كيف لو تنصِتون
يَقول ليَ الغصْنُ هذا كَيانُ العربْ
وإنْ جيّشوا كلّ ما حولهم: أرضَهُم والسماءَ
وجاستْ فساداً بها خِسّةُ الغرْبِ
عمَّ الخرابُ
وصاحَ الغرابُ
وأضحي الأمينُ الشريف العفيفُ بمحرابها مَنْ كذَبْ
وأضحي السفيه اللئيمُ حكيماً
وأضحي البهيمُ بياناً
وسادَ الخؤون علي رأسِ بيتِ الخلافةِ
صار لفارسَ في النّسَبِ العربيِّ أبو جهلِها واللّهَبْ

يَقول ليَ البرعُمُ الصّبْحَ هذا الجمالُ جمالُ العرَبْ
فما سادَ قبحٌ علي الأرضِ
إلاّ وأسقطهُ الحسْنُ، والحسنُ بابُّ لجناتِ عدْنٍ
وما سادَ شرٌ وإنْ في الفضاء محَاوِرُهُ
من حثالة سقط الحضارة في الغربِ
حتى الحثالة في شرقِها المتوسّطِ أوْ ما أرادوا الكبيرْ
من جرائرِ قارونَ
حتى جرائمِ شارونَ
حتى بغالِ العراق الأليفة في سدّة الحكمِ
في رحلةِ البحث عن علفٍ في بقايا Bremer
أو في بقايا Mr. Blair

تقولُ لي الوردَةُ الآنَ هذا زمانُ العرَبْ
وإن حطّ من حطّ
أوْ طارَ من طارَ
أو غارَ من غارَ
فاكتبْ هنا بالدّمِ العربيّ وماءِ الذهبْ
وفي أول السطرِ، في الصدرِ
هذا
زمانُ
العربْ
وواللهِ واللهِ إنّ الزمانَ على رغم بوووشٍ وتابعِهِ
لزمانُ العرَبْ
يقولُ ليَ الرّازقيّ بأنّ الكتابَ كتابُ العربْ
وأنّ الخطابَ خطابُ العرَبْ.
وأنّ

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s