s
s
s
s
s
s

El contenido de esta página requiere una versión más reciente de Adobe Flash Player.

Obtener Adobe Flash Player

Fatma Naoot
Nacionalidad:
Egipto
E-mail:
Biografia

Fatma Naoot / Egipto
فاطمة ناعوت / مصر

محطة الرمل


إلى كريستينا
التي نسيتُ أن أقبِّلَها
ـــــــ

سيموتُ الشيطانُ غدًا
قبل أن يتصفّحَ الجريدةَ على البحرِ
كعادته كلَّ صبح -
بمجرد أن يرشفَ فنجانَ القهوة

سيغدو العالمُ مُضجرًا من دونِه،
إذ لن أجدَ مبررًا لأزعمَ أنني أكثرُ طيبةً
من أصدقائي الأشرار!
لكن
سأهمس لصاحبي
بوسعِكَ الآن أنْ ترفعَ إصبَعَك
لتمَسَّ الورمَ المختبئَ في صدغي دون خوف
فقد مات!
ثم إن كريستينا ماتتْ هي الأخرى
أولَ أمس
دون أن يشعرَ بها أحدٌ
ودون أن تشيّعَها امرأة

ماتت؟
نعم
قبل أن توقدَ شجرةَ الميلاد
أمام إطارِ الأبنوس الذي يحمل قصيدةً
كتبَها الشاعرُ السكندريُّ في عينيها
قبل نصفِ قرنٍ،
نعم، نعم!
فالنساءُ يمُتن أيضًا
حتى ولو كُنَّ حبيباتِ كفافيسَ،
بغير ضجيج
ولا عصافيرَ تصكُّ الزجاج
ولا حريم
علمًا بأن النساءَ
يصبحن أجملَ في ملابس الحداد

علينا أن نجلسَ صامتين
Eliteفي مقهى
لنحسبَ طولَ الجسدِ وعرضَه
من أجل تابوتٍ يليقُ بالرجل
فنحن أرقى من الصيادين الأجلاف
الذين لا يعبأون بجثامين الأسماكِ
حين يُلقى بها في القُفّة
دون تقدير لجلالِ الموت

سندبّرُ جِنازًا محترمًا
يليقُ برفيقِ البشرية المزمن
السيّد
الذي مهّدَ لنا مكانًا فوق الأرض
سيأتي أبي
الذي أغواهُ الفقيدُ
بالجلوسِ تحت شرفةِ أمي لعامين،
وأمي
التي قبّلتْ يدَ الطبيبةِ
كي تضعَ حرفًا على لسان عُمَر،
وعُمَرُ
الذي بنى سفينةَ نوحَ ثم أغرقها
وفاوست
والجبلاوي
والإسكافيُّ الذي نثرَ المساميرَ في شارعِنا
وشارعُنا
الذي سكنَتهُ عجائزُ اليونان حول مستشفى السرايات
أما أنا
فأكون المرأةَ التي تستقبلُ العزاءَ
بوصفي
فعلتَهُ الكبرى

كراسة رسم

عند الأربعين
تَكْبُرُ حقائبُ النساءْ
لتسعَ قُرصَ الضغطِ وقُمعَ السُّكرِ
ونظّارةً
تجعلُ الحَدقةَ أكبرَ
والحروفَ المراوغةَ
أكثرَ طيبةً

في الجيبِ السريّ
يضعن تذكرةَ داوود
ووصفةً ضدَّ غُصَّةِ الحَلْقِ
التي تناوبُ كلما مَحَقَ القمرْ
وشمعةً
فالنارُ تحرِقُ العفاريتَ التي
تتسلّلُ في الليلْ
لتجزًّ أعناقَ الحريم،
وفي الجيبِ الأماميّ
وصيّةً
لا أملكُ سوى آثارِ لونٍ
[عَلِقَ بكفي حين حطَّتْ عليها فراشتان]
وكراسة رسمٍ
وفرشاة
أهبُها
- شأنَ كلِّ موحودة-
للوطن

عند الأربعين
يتسرّبُ الصقيعُ إلى الجواربِ
ويغدو القلبُ صحنًا خاويًا،
لحظةَ هجرةِ الفراشاتِ من البيت
مساءَ الجمعة،
إلى أين تمضي الفراشات؟
تحطُّ على كَتفِ العَمّة الطيّبة
في شرق العاصمة،
والسيدةُ الواجمةُ
تقبعُ في الشرفةِ
انتظارًا لموسم العودة
لياليَ سِتًّا

وعند الأربعين
تقولُ المرأةُ لجارتِها
عندي صبيٌّ
لا يحبُّ الكلامْ،
والربُّ يُمهلُني
حتى ينطقَ ذات وعدٍ
يا أمُّ اذهبي
أنا الآنَ
بخير

لا تهدموا الكوخ

أحتاجُ شَبحًا
يرتّبُ خِزانتي
أثوابُ الراحلين في جِهةٍ
و الحِنَّاءُ في جهة.

أحتاجُ شبحًا
ينسِّقُ الكتبَ التي غدرتني
هذه الكومةُ تستحقُّ القَصاصَ
لأنها نخرتْ طُمأنينتي
لذلك لن أمانعَ في حشْوِ آذانِها بالقشِّ
والبنزين

الشبحُ سيفهمُ بهجتي
عند حرْقِ الأغلفةِ
ببرودةِ النازيين،
وفردِ الأوراقِ تحت الدجاجِ المقليّ
من أجل إبقاءِ الصحونِ النظيفةِ
نظيفةً
بعد أن لوَّثَها العنّينون بمجازاتِهم الرديئة

أحتاجُ شبحًا
ينزعُ الأزرارَ من حاسوبي
ويمرِّرُ الفأرةَ فوق الجلدِ المتكسِّر
لتلعقَ البثورَ والغُبارَ
والعلاماتِ التي رسمَها العاشقُ
فوق ساقِ الحبيبة

الأشباحُ فضلاءُ
وصامتون
يصوّبون النارَ على الأقزام
الذين يلطِّخون الحوائطَ بدمائِهم
حين ينطحونها بالرأسِ كلَّ سبت
لأنهم بغير ظِلّ
ذاك أن الطائرَ الضِّليلَ
لا يحطُّ إلا على رؤوسِ الشعراء
والأقزامُ
يمتنعون

الأشباحُ خفيفون
لا يشغلونَ الأمكنةَ
ويقتصدون في الهواءِ وفي الزمن
علماءُ
يحجبونَ الشمسَ عن قِصارِ القامة
لأن سيقانَهم المُبتَسرةَ
تُفسدُ لوحةَ النور والظِّلال
وحكماءْ
تنصتوا على الصَّبيّة والفتى
جوارَ الساقية العجوز
- لو لم يكن بك عليّ غضبٌ لا أبالي
فقال: بي
ونهضَ إلى الكوخِ فبكتْ
أصغرُهم
صالحَها بوردةٍ
ومسحَ على جديلتِها
وكبيرُهم
رفع السَّبابةَ مُنذرًا
لا تهدموا الكوخَ
به شاعر

biografia
°°°°°°°°°°
Fatma Naoot / Egipto
فاطمة ناعوت / مصر


فاطمة ناعوت شاعرة لافتة في المشهد الشعري العربي الحديث
ولدت بالقاهرة 18 سبتمبر 1964
المؤهل الدراسي : بكالوريوس هندسة معمارية- جامعة عين شمس 1987
- شاعرة ومترجمة مصرية
- مدير تحرير مجلة \'قوس قزح\' المصرية
- عضو نقابة المهندسين المصريين
- عضو عامل باتحاد كتّاب مصر
- عضو دار الأدباء المصرية
- عضو أتيلييه القاهرة
- عضو جمعية أديبات مصر
- عضو اتحاد كتّاب الانترنت العرب
شاركت في العديد من المهرجانات والمؤتمرات الثقافية في مصر والوطن العربي والعالم
فاز مخطوط ديوانها الخامس \'قارورة صمغ\' بالجائزة الأولى في مسابقة الشعر العربي لعام 2006 في الندوة العربية وسوف يترجم إلى الصينية والإنجليزية ويطبع في هونج كونج
إصدارات
- ديوان شعر: \' نقرة إصبع\' - الهيئة المصرية العامة للكتاب 2002-سلسلة كتابات جديدة
- ديوان شعر : \' على بعد سنتيمترٍ واحد من الأرض\'طبعة أولى- دار ميريت 2002 طبعة ثانية- دار كاف نون 2003
- ديوان شعر :\' قطاع طولي في الذاكرة \'- الهيئة المصرية العامة للكتاب 2003
- ديوان شعر \' فوق كفِّ امرأة \' ط1عن وزارة الثقافة اليمنية. 2004
ط2 عن الهيئة المصرية العامة للكتاب 2004
- أنطولوجيا \' مشجوجٌ بفأس\' مختارات من الشعر الأمريكي والبريطاني مترجمة إلى العربية -
سلسلة \'آفاق عالمية\'- 2004 - هيئة قصور الثقافة بمصر
- أنطولوجيا \'أحزان حامورابي\' بالاشتراك مع مجموعة من الشعراء العرب- مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان- 2003
- \' المشي بالمقلوب\' مجموعة قصصية مترجمة عن الإنجليزية - صنعاء - وزارة الثقافة اليمنية 2004
- \' جيوب مُثقلة بالحجارة \' 2005المشروع القومي للترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة -مصر، مراجعة وتصدير د. ماهر شفيق فريد - كتابٌ عن فرجينيا وولف وترجمة لأحد أعمالها : رواية لم تكتب بعد

- \'قتل الأرانب\'- مجموعة قصصية عن الإنجليزية -ترجمة وتقديم -دار \'شرقيات\' القاهرة 2006
مهرجانات ومؤتمرات
- مهرجان\' شعراء حوض البحر الأبيض المتوسط\'- مكتبة الإسكندرية- مارس 2003
- مهرجان\' ربيع الشعراء\' - معهد العالم العربي في باريس -مارس 2004 /تمثيل اسم مصر
- مهرجان ملتقى الشعراء الشباب العرب - صنعاء - أبريل 2004
- دعوة من وزارة الثقافة اليمنية لإحياء عدة أمسيات شعرية في \'تعز\' و\'عدن\' و \'صنعاء\' - أبريل 2004
- أمسيات شعرية في الملحقية الثقافية المصرية بالرياض وصنعاء 2001
- أمسية شعرية ببيت تونس في باريس 2004
- مؤتمر الترجمة العالمي - المجلس الأعلى للثقافة بمصر -مايو 2004
- الملتقى المتوسطيّ الرابع باتحاد الكتّاب المغربيّ حول المرأة والكتابة - مدينة \'آسفي\' المغرب يوليو 2004
- أمسية شعري

 

Desarrollado por: Asesorias Web
s
s
s
s
s
s